الأعزاء دوماً يبقون بين أحضان الوجدان وعلى جدران الذاكرة لوحات جميلة لا يأتي عليها غبار النسيان


    محمد (ص) رسول الإنسانية والحرية

    شاطر
    avatar
    الشاعرة مي مراد
    Admin

    عدد المساهمات : 14
    تاريخ التسجيل : 10/07/2009
    الموقع : maymourad.rigala.net

    محمد (ص) رسول الإنسانية والحرية

    مُساهمة  الشاعرة مي مراد في السبت يوليو 11, 2009 8:07 am

    1- التوحيد محور السيرة النبوية

    2- شخصية الرسول وأبعادها الإنسانية

    3- محمد (ص) رسول الإنسانية والحرية



    محمد (صلّى الله عليه وآله) رسول الإنسانية والحرية


    ماذا فعل النبي محمد (صلّى الله عليه وآله) حتى أصبح عظيماً بهذه الدرجة..

    ماذا صنع محمد (صلّى الله عليه وآله) للإنسان في تلك الفترة من حياته.. حتى نجد أن البشرية كلما يبرز فيها عظماء عباقرة ومفكرون شخصيات تحولوا إلى أقزام بين يدي ذلك العملاق.

    حتى يقول فيه البروفسور (ستوبارت):

    (إنه لا يوجد مثال واحد في التاريخ الإنساني بأكمله يقارب شخصية محمد!)

    (إلا.. ما أقل ما أمتلكه من الوسائل المادية وما أعظم ما جاء به من البطولات النادرة، ولو أننا درسنا التاريخ من هذه الناحية، فلن نجد فيه اسماً منيراً كاسم النبي العربي، الذي قدمه للبشرية سابقاً..؟)

    وهل لا زالت أمتنا تتمكن أن تستفيد من هذا الذي صنعه الرسول في حياته إذا عرفنا أن الشيء الذي قدمه الرسول للإنسانية هو إتيانه بدين جديد شأنه شأن سائر الأديان التي جاء بها الأنبياء قبله، مثل موسى وعيسى..؟

    فإنه في هذه الحالة يبقى سؤال انه لماذا اصبح إذن محمد (صلّى الله عليه وآله) سيد المرسلين وخاتم الأنبياء..؟

    ما هي هذه الميزة الموجودة في خاتم الأنبياء التي لا توجد في غيره ممن سبقه..؟

    وإذا اعتبرنا محمداً (صلّى الله عليه وآله) كأي مصلح آخر جاء إلى شعبه وأنقذهم من التخلف والانحطاط والحرمان، وأوجد لهم حياة حرة ينعم فيها الناس بالرضاء والمحبة والوئام.

    فإذن يجب أن يكون شأنه ـ في هذه الحالة ـ شأن سائر المصلحين الاجتماعيين وهو أن يأتي فترة ويحكم ويحتل صفحات معينة من التاريخ ثم يمر عليه زمن وتطوي تلك الصفحات، وينسى ذلك المصلح، ويخرج من ذاكرة الزمن والأجيال الجديدة إلا اللهم من كان همهم هم دراسة التاريخ ورجاله ومن أراد أن يراجع أوراق التاريخ الصفراء ويقرأ سطورها المنسية فيعثر على اسم رجل كان في فترة كذا وعمل كذا..

    إذن ما الداعي إلى أن يعيش محمد (صلّى الله عليه وآله) في حياة الناس اليومية.. ويعاصر الزمن ويبقى الناس يرددون اسمه كل يوم؟؟

    وهل يحتاج محمد (صلّى الله عليه وآله) أن يدخل في حياة الإنسان اليومية إلى هذه الدرجة حيث يصاح باسمه كل يوم عشرات المرات.. ويذكر ويصلى عليه؟ وماذا فعله محمد (صلّى الله عليه وآله) حتى يظل إلى هذه الفترة يعيش مع الأجيال المتجددة ويحتفلون كل سنة بمولوده ومعراجه وهجرته.. وحروبه وغزواته؟؟

    واليوم حيث يطل القرن الخامس عشر على هجرته فتتحول الدنيا إلى مهرجان احتفالاً بهذه المناسبة، نحن نعرف بأن أشخاصاً عظماء زاروا الحياة فترة وعملوا ما عملوا وأنجزوا أعمالاً ضخمة، لكنهم نتيجة قدم الزمن ومرور الأيام والعصور تحولوا إلى فسيفساء جميلة تزين جدار التاريخ وتحولوا إلى مواد أثرية.. أو أساطير مدونة في الكتب التاريخية!

    مثل الاسكندر المقدوني المعروف بذي القرنين..أو سقراط وأفلاطون ونابليون وغاليلو وكوبرينك ونيوتن وأديسون وانشتاين وغيرهم من العلماء والمخترعين والملوك والفاتحين.

    إلا أن محمدا (صلّى الله عليه وآله) الوحيد الذي يشارك الناس في حياتهم اليومية، ويجوز هذا الذكر الخالد والمعاصرة اليومية لحياة المجتمعات الحديثة.

    إنه جزء محسوس من حياة المسلم العادية.. فتراه يصبح على ذكر محمد (صلّى الله عليه) وآله) ويمسي على ذكر محمد (صلّى الله عليه وآله) ويلهج على ذكر محمد (صلّى الله عليه وآله).

    إنه الإنسان الوحيد الذي يعيش في كل زمان وفي كل مكان، لا تخلوا أرض من ذكره ولا تخلوا لحظة واحدة عمن تلهج شفتاه باسمه المبارك، هل هناك سر..؟

    وهل أن محمداً (صلّى الله عليه وآله) لا زال حياً بفعل الأمر الذي صنعه للحياة وبفضل الشيء الذي قدمه للإنسان.؟

    ويا ترى ما هو؟ وماذا عمل النبي محمد (صلّى الله عليه وآله) حتى يستحق كل هذا المجد والخلود؟ وماذا قدم ولا زال لأفراد البشرية.. حتى يتطلب من الإنسان أن يذكره كل يوم ويستحضر شخصيته في عبادته وتوجهه لاستقبال كل يوم جديد؟

    الجواب:

    نحن الآن في عصر الصاروخ والكهرباء..

    وفي عصر العقول الإلكترونية والنظريات العلمية الحديثة.

    أي أن الإنسان سد حاجاته المادية تقريباً، واكتفى من الناحية التكنولوجية والآليات المكانيكية. ويعيش من ناحية الوسائل وطرق الرفاه والمواصلات الحديثة في أرقى المستويات.

    ولكن هذه الوسائل والتقنية لبّت حاجات الإنسان الجسدية فقط أما الحاجات النفسية والروحية فلا زالت بحاجة إلى إشباع ولم تتمكن الحضارة الحديثة بما أوتيت من وسائل وقوة أن تسد هذه الحاجات.

    فالحضارة المادية المعاصرة أوصلت الإنسان إلى حافة الدمار.. لأنها لا تحمل في طياتها المضمون الإنساني.. والهدف الحقيقي.. للكائن الحي.

    (وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ).

    إن أعظم مهمة في رسالة النبي هي: تحرير الإنسان..

    تحرير الإنسان من القيود التي تبعده عن الحق، تحرير الإنسان من الأغلال النفسية (الجبت) والأغلال الاجتماعية والسياسية (الطاغوت).

    فشرط الإيمان في رسالة النبي محمد (صلّى الله عليه وآله): أولاً الكفر بالجبت والطاغوت..

    أي رفض القيود والأغلال، وإزالة الأنظمة الجائزة، ومكافحة الطغاة من الخارج بعد تحرير النفس من أغلال الخوف والجبن والكبر والشهوات في داخل النفس.

    إن أعظم ما قام به النبي محمد (صلّى الله عليه وآله) وصنعه وقدمه للحياة والإنسانية: هو انه كسر عن الإنسان تلك القيود التي كانت تكبل عقله ونفسه، يديه ورجليه، وتمنعه من الانطلاق بحرية في الحياة من أجل تأمين سعادته واستقلاله وكرامته، لقد كانت القيود والأغلال النفسية والخارجية تكبل حياة الإنسان كثيرة.. ورهيبة...

    وجاء محمد (صلّى الله عليه وآله)، برسالة الحرية، وكسر تلك القيود الواحد بعد الآخر.

    أول قيد وأعظم غل كان يطوق رقبة الإنسان في ذلك العصر:

    الجهل والتقليد الأعمى.

    أغلال الخرافة والتقاليد الجاهلية..

    لقد كان الجهل سائداً في ذلك المجتمع الجاهلي.. وكان ظلاماً مسيطراً على تفكير الناس..

    وكان هذا الجهل سبباً لكل الآلام والمشاكل والجرائم التي يعاني منها الإنسان في ذلك العصر.

    وكان الإنسان يرضى بذلك الواقع الفاسد والوضع المتردي لأنه كان يجهل طريق السعادة والصلاح في الحياة.

    وكان الإنسان يرضى بأن يسيطر عليه حفنة من المرابين والتجار.. تحت غطاء الأصنام والأوثان المقدسة.. فكان هؤلاء المظللون والدجالون يلعبون بعقله ويستنزفون جهوده ويسترقونه ويبقونه عبداً خاضعاً لهم..

    لقد كان أغلب الناس في مكة يعيشون عبيداً تحت سيطرة مجموعة من السادة والأغنياء المستكبرين.. وهؤلاء يلهبون ظهور أولئك العبيد بالسياط ويحملون على ظهورهم الأثقال. وهم يئنون تحتها ولا يستطيعون أن يتنفسوا في الهواء الطلق أو يستنشقوا نسمة الحرية.

    لقد جاء النبي محمد (صلّى الله عليه وآله) إلى مجتمع نصفه عبيد ونصفه سادة مترفون ومستكبرون.. يستعبدون الناس الضعفاء بالقوة ويسرقون جهود ونتاج عملهم ويستنزفون أقصى طاقاتهم ويلقون لهم بفتات موائدهم التي يأكلوها ممزوجة بالذل والهوان.

    وبعد ما جاء النبي دعا هم إلى دين التوحيد ورسالة الحرية كانت أول كلمة في رسالة النبي هي كلمة: (اقرأ) وهي كلمة العلم..

    (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ) كلمات تتحدث عن العلم والقراءة والقلم وتشرح معلومات عن طريقة خلقة الإنسان (علم التشريح والفسلجة)..

    إنها رسالة العلم ضد الجهل والخرافة..

    وفي هذا المجتمع الأمي ـ الجاهلي ـ حيث كان الأشخاص الذين يعرفون فيه القراءة والكتابة لا يتجاوزون عدد الأصابع.

    وإذا بالرسالة التي تقرع سمعهم تتحدث عن القراءة والكتابة، وعن القلم أداة التثقيف والتعليم.

    (ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ). القلم والفكر.

    وفي ذلك المجتمع يأتي النبي بحقائق علمية ويصدمهم بها.. حينما كانوا لا يفقهون شيئاً عنها.. تلك الحقائق العلمية التي ذكرها النبي والقرآن، جاء العلم الحديث ليتوصل إلى بعضها اليوم ويكتشف بعض أسرارها.

    حتى لكأن وعد القرآن بذلك منذ أول يوم حين قال: (سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ).

    إن رسالة تتحدث عن العلم والثقافة جاءت لتكسر قيود الجهل والخرافة والتقليد عن عقل الإنسان وتفكيره، ألم يعترف أولئك الذين رفضوا قبول دعوة النبي واتباع رسالته بهذه القيود التي تمنعهم من الإيمان برسالته والقبول بدعوته.

    اعترفوا بأن الذي يمنعهم عن قبولهم هو جهلهم بما يقول: (وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آذَانِنَا وَقْرٌ وَمِنْ بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَاعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ).

    فعقولهم الغارقة في الجهل والظلام لا تفقه قوله، وآذانهم المثقلة بأحاديث الخرافة والأفكار الجاهلية.. تجعل بينهم وبين فهم دعوة النبي وفهم أهدافها هذا الحجاب السميك.

    كما إنهم كانوا يبرروا بالتقليد الأعمى للآباء والتعصب لدينهم: (بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُهْتَدُونَ)

    (وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلاَ يَهْتَدُونَ).

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 11, 2018 7:38 am